أم ناظورية تبيع ابنها لجندي إسباني

يتابع جندي إسباني من قبل المحكمة الابتدائية في مدينة سبتة المحتلة، بتهمة شراء طفل رضيع من سيدة مغربية تنحدر من مدينة الناظور وتسجيله باسمه، حسب ما أفادت به مصادر إعلامية إسبانية، مشيرة إلى أن الجندي المدعو “انريكي” وزوجته لم يرزقا بأطفال، عمدا إلى شراء الرضيع من والدته والذي هو نتاج علاقة غير شرعية.

وأضافت المصادر ذاتها، أن تفاصل القضية ترجع إلى سنة 2016، عندما كان الجندي وزوجته في زيارة إلى عائلتهما في مدينة ملييلة المحتلة، حيث التقيا بأم الطفل الرضيع خندما نانت حاملا في شهرها الرابع، وأسرت لهما أنها هربت من عائلتها القاطنة بمدينة الناظور، وأنها في حالة عودتها وهي حامل ستتعرض للأذى، ليقررا انتظار وضعها للمولود ويشترونه منها.

من جهتها نفت والدة الطفل بيعها رضيعها للعائلة الإسبانية، مشيرة أنها وقعت على مجموعة من الوثائق معتقدة أنها تتعلق بتشغيلها لديهما كعاملة منزلية. ويتابع في هذا الملف بالإضافة إلى الجندي وزوجته، ثلاثة أشخاص آخرين يشتبه تورطهما في مساعدة الجندي على شراء الطفل وتسجيله باسمه.