الرياض: طعنات غادرة تودي بحياة مدرب مغربي

فتحت الجهات الأمنية في المملكة العربية السعودية، تحقيقا في مقتل مدرب رياضي يحمل الجنسية المغربية، على يد شاب باغته بطعنات مساء أمس الأحد داخل النادي الذي يعمل به.

وحسب تقارير صحفية سعودية فإن المدرب المغربي يعمل في ناد بجنوب غرب العاصمة الرياض، وأن شابا باغته بطعنات قاتلة في عنقه.

وعن شهود عيان نقلت صحيفة “سبق” السعودية، تأكيدهم أنه “بعد أداء صلاة 
العشاء دخل أحد الأشخاص النادي وطعن مدربا من جنسية مغربية فلفظ أنفاسه قبل نقله للمستشفى”.


من جانبها كشفت صحيفة “عكاظ”، استنادا إلى شاهد عيان، أن النادي يقع في حي السويدي، وأن المدرب الذي لم يكشف عن هويته حتى الآن، قتل داخل صالة نادي الحديد، لكن دون الإشارة إلى جنسيته، واكتفت الصحيفة بالقول إنها عربية.

وقال الشاهد للصحيفة إن المدرب حاول الفرار باتجاه مرافق النادي الداخلية، غير أن الجاني واصل ملاحقته، مهددا بإيذاء كل من يحاول الاقتراب منه، وسقط المدرب في الموقع المخصص للسباحة والدماء تنزف منه، فيما واصل الجاني توجيه الطعنات إلى المجني عليه الذي لم يستطع الدفاع عن نفسه.

وأضاف شاهد العيان أن الجاني توجه نحو بوابة النادي هاربا بعد ارتكاب جريمته مغادرا الموقع، وكان يحمل سكينا، ويهدد ويتوعد كافة أعضاء النادي والمدربين بأن كل من يقترب منه سيجد مصير المدرب، فيما تم استدعاء الأجهزة الأمنية وفرق الإسعاف، التي بادرت بنقل الضحية الذي لفظ أنفاسه لاحقا متأثرا بإصابته.