الزيادة في ثمن الزيوت النباتية تصل البرلمان

تفاجأ جل المواطنين المغاربة، من ارتفاع سعر زيت المائدة، بدرهمين في اللتر الواحد، في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغاربة، الشيء الذي خلف غضبا عارما في صفوف المواطنين المغاربة.

وفي نفس السياق، وجه هشام صابري، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة حول الزيادة في أسعار زيت المائدة.

وذكر صابري، في سؤاله، أن المغاربة فوجئوا، صباح يوم الأحد 21 فبراير الجاري، بارتفاع أسعار زيت المائدة دون سابق إنذار، مؤكدا أن هذه الزيادة تعتبر ضربا في القدرة الشرائية للمواطنين، التي وصلت لمستوى لا يطاق بسبب الظرفية الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن تداعيات جائحة كورونا.

كما دعا النائب البرلماني، الحكومة إلى اتخاذ التدابير اللازمة، لمراجعة هذه الأسعار والتصدي، لمثل هذه الممارسات التي تضرب في العمق القدرة الشرائية للمواطنين المغاربة.

يشار إلى أن، هذه الخطوة التي قامت بها الشركات المصنعة للزيوت النباتية، فاجأت المغاربة، الذين عبروا عن سخطهم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال رفعهم لشعار المقاطعة مرة أخرى.