الشرطة تفتح تحقيقا بعد التهديد بذبح برلماني

كشف نجيب البقالي عضو الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية تفاصيل التهديد بالذبح الذي تعرض له أثناء انعقاد أشغال المجلس الجماعي للمحمدية. وأكد “أدلينا بأقوالنا لدى الشرطة القضائية أنا، وإيمان صبير، الرئيسة السابقة للمجلس الجماعي المحمدية، والمستشار عبد المنعم البيدوري. كما استمعت الشرطة إلى شهود آخرين”.

 

 

وأوضح البقالي “منذ حوالي سنتين ونحن نتعرض للسب والشتم بالكلام النابي من قبل أحد الأشخاص الذي دأبوا على حضور أشغال المجلس الجماعي للمحمدية” هذا الشخص يضيف البقالي “دائم السب والقذف والتهديد لأعضاء فريق العدالة والتنمية، حيث قدمنا ضده العديد من الشكايات سابقا”.

 

 

وأمس الجمعة، يقول البقالي، “بمجرد دخوله للمجلس بدأ في السب وهددني بالقتل بحركة الذبح عبر العنق، وكذلك هدد فريق المصباح والأخ عبد المنعم بيدوري الذي اتهمه بالفساد وبالارتشاء والنصب والاحتيال”.

وأكد “هذا الاعتداء تم أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية التي أحملها مسؤولية حماية المنتخبين حاليا ومستقبلا، لأن دور السلطات المحلية هو مواكبة المنتخبين وكذلك حمايتهم من التهديدات”.