ايطاليا: العثور على جثة مغربية تعرضت لحروق وسط ساحة عمومية

عثرت السلطات الإيطالية، بمدينة بولونيا، على مهاجرة مغربية مسنة وقد تعرضت لحروق خطيرة شملت 90 بالمائة من جسدها.

وتعذر على الشرطة تحديد هوية الضحية بسبب التشوه الذي لحق الجثة، التي وجدت في إحدى الحدائق العمومية الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم، حافية القدمين ومجردة من أية وثائق هوية، وذلك على إثر مكالمة من أحد المارة.

وقالت الصحيفة إن الشرطة قامت بالإنتقال على الفور رفقة عناصر الطب الشرعي، كما قامت بتحليل صور الكاميرات في المنطقة المجاورة لتقصي حقيقة ما حدث، مشيرة غلى أن المواطنة المغربية تعيش في بولونيا منذ 14 عاما، وتقيم مع ابنتها في شقة ليست بعيدة عن مكان الحادث.

وليس مستبعدا أن تكون الضحية قد أقدمت على الانتحار، إذ سبق لها أن عانت من أمراض نفسية، خصوصا أن المعاينة الأولية بينت عدم وجود أثار للعنف على الجثة الضحية.