مستجدات خطيرة في قضية الطفلة المغتصبة بشكل وحشي بالصويرة

اهتزت منطقة حنشان بمدينة الصويرة، أمس الأربعاء على وقع جريمة بشعة، بطلها وحش آدمي وضحيتها، قاصر تبلغ من العمر 12 سنة.

وحسب ما عاينته “الأنباء تيفي”، فإن الطفلة القاصر المنتمية لجماعة المواريد، تتواجد في المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله، لتلقي العلاج.

وحسب مراسل “الأنباء تيفي” من عين المكان، فإن الضحية ترقد حوالي 22يوم في المستشفى الإقليمي للصويرة، وإلى حد الآن ليس هناك أي تقرير طبي، يشخص الحالة الصحية للطفلة.

وخلافا لما يروج، فإن المجرم لا زال حر طليق، ولم يتم إلقاء القبض عليه من طرف السلطات، في حين تم إخضاع ابن عم الضحية، واثنين من إخوانها للتحقيق من طرف مصالح الدرك.

يذكر أن الطفلة، كانت تشتكي من آلام على مستوى البطن، بعد عودتها من المدرسة متجهة لمنزل أسرتها، الشيء الذي دفعها لإجراء عملية، التي كشفت ما تعرضت له من اغتصاب وحشي.