اتفاقية تعاون بين المغرب واسبانيا حول التمكين الإقتصادي للنساء والشباب

تم توقيع اتفاقية تعاون مغربية- إسبانية اليوم الثلاثاء بالرباط ,ووقعتها نادية فتاح العلوي, وزيرة السياحة و الصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي مع الوزارة والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية بالمغرب، بمساهمة مالية للوكالة الإسبانية تقدر بنحو 600 ألف أورو، لمدة ستة وثلاثون شهرا.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي تمت بحضور سفير المملكة الإسبانية بالمغرب، ريكاردو دياز هوتشلاينتر، إلى “التمكين الاقتصادي للنساء والشباب، من خلال ريادة الأعمال في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالمغرب”، بكل من جهة الدار البيضاء – السطات، وجهة سوس ماسة، وجهة الشرق، وجهة طنجة- تطوان – الحسيمة.

وحسب بلاغ للوزارة فالاتفاقية تندرج في إطار مخطط الإقلاع لقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، بطموحات محددة وواضحة المعالم وقابلة للتنفيذ، تهدف إلى البحث على حلول جديدة، للخروج من الركود الاقتصادي الناجم عن أزمة كوفيد – 19.

ويستهدف هذا البرنامج الجديد، ما يزيد عن 3000 من النساء والشباب، الحاملين لمشاريع مبتكرة ,وستمكن هذه الشراكة من تظافر جهود الطرفين لمواكبة مسار التنمية المدمجة للنساء والشباب، عبر إذكاء روح ريادة الأعمال الاجتماعية والجماعية.

البلاغ أضاف أن من بين الأهداف المسطرة لهذا البرنامج تطوير القدرات التقنية والتدبيرية والتنظيمية للنساء والشباب، الذين يعملون في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، في الجهات الأربعة المستهدفة بهذا المشروع.

كما يهدف البرنامج إلى وضع بنيات متطورة للإنتاج وذات مردودية لضمان استمرارية الأنشطة، داخل منظومة متكاملة، مدمجة لمختلف هياكل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني. وتحسين مناخ الأعمال لمقاولات النساء والشباب العاملين في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.