استئنافية طنجة تؤيد الحكم على بيدوفيل إسباني أدين بالاستغلال الجنسي لأطفال قاصرين

أيدت الغرفة الجنائية الاستئنافية بطنجة، الخميس، العقوبة السجنية بـ 8 سنوات سجنا نافذا، الصادرة في حق البيدوفيل الإسباني (ف- ر)، (39 سنة)، وهو الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف في المرحلة الابتدائية، مع أداء الجاني تعويض بدرهم واحد رمزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
وأدين (ف- ر) بجناية استغلال أطفال قاصرين، جنسيا بشكل منظم، والاتجار بالبشر.
وكانت مصالح الأمن بمدينة طنجة قد أوقفت، خلال يونيو 2019، المواطن الإسباني ذاته، في قضية استغلال جنسي للأطفال على خلفية شكاية تقدم بها شاب مغربي ضد، اتهمه من خلالها بالإساءة إليه وهتك عرضه لمرات متكررة، قبل سنوات حينما كان قاصرا،
وكان “البيدوفيل الإسباني” يقدم نفسه لضحاياه على أساس أنه ممثل للعديد من المنظمات الإسبانية، من بينها جمعية “أيتام الحرس المدني” بماربيا، وفرع جمعية أخرى تدعى “مركز اليونيسكو للتكوين في مجال حقوق الإنسان”.
كما كشف المشتكي حينها أنه رافق المسمى “فيليكس راموس” إلى غرفته بأحد الفنادق المصنفة بطنجة، حيث عرضه للاغتصاب، قبل أن تتكرر العملية مرات عديدة خلال السنوات الثلاث التي تلت تعرفه عليه.