الريسوني يواجه عقوبة السجن لـ10 سنوات

يواجه سليمان الريسوني، رئيس تحرير “أخبار اليوم” تهمتي الاحتجاز وهتك عرض بالعنف، وهما التهمتان اللتان تصل عقوبتهما في أقصاها إلى 10 سنوات، لكن عقوبتها لا تقل عن خمس سنوات.

وينص الفصل 436، من القانون الجنائي إلى أنه يعاقب بالحبس من خمس إلى عشر سنوات كل من يختطف شخصا أو يقبض عليه أو يحبسه أو يحجزه دون أمر من السلطات المختصة و في غير الحالات التي يجيز فيها القانون أو يوجب ضبط الأشخاص.

وإذا استغرقت مدة الحبس أو الحجز 30 يوما أوأكثر كانت العقوبة بالسجن من 10 سنوات إلى 20 سنة.

فيما يشير الفصل 485 من القانون الجنائي إلى أن عقوبة هتك عرض أي شخص كان ذكرا أو أنثى، مع استعمال العنف تتراوح تتراوح بين 5 و10 سنوات.

ويواجه الريسوني شكاية تقدم بها شاب مراكشي، كان موقع “الأنباء تي في” سباقا إلى نشرها، يتهم فيها الريسوني باحتجازه. وحسب رواية المشتكي فإن الريسوني اتصل به هاتفيا ليحدد موعد اللقاء بزوجته من أجل تصوير شريط وثائقي، لكنه حين حضر إلى المنزل فوجئ بغياب زوجة الريسوني، قبل أن يقوم الأخير باحتجازه وهتك عرضه.