الصويرة: صدمة فقدان زوجته تقود رجلا للانتحار

انتهت رحلة أسرة تقيم نطقة سيدي أحمد السايح بإقليم الصويرة بمأساة، بعد أن أقدم الأب على الانتحار، بينما لقيت زوجته حتفها في حادث أليم، فيما لازال الإبن يصارع الموت بعد أن أصيب إصابات بليغة.
ويتعلق الأمر بحادث سير وقع اليوم الثلاثاء بالقرب بالقرب من القرية الكهربائية بمدينة أگادير، حيث كانت أسرة مشكلة من زوجين وابنهما في طريقهم الى مدينة الصويرة عبر سيارة خاصة، لكن شاء القدر أن يتعرضوا لحادث سير مميت، راحت ضحيتها السيدة، فيما أصيب ابنها بجروح بليغة، لكن الأب الذي نجا من الحادث ولم يصب سوى بجروح طفيفة، لم يتقبل ما حل بأسرته فعمد إلى الانتحار بربط حبل في شجرة، غير بعيد عن المستشفى.