الملك يبشر المغاربة بتعميم التغطية الصحية لصالح 22 مليون مستفيد إضافي

كشف الخطاب الملكي الذي ألقاه بمناسبة افتتاح السنة التشريعية، عن تفاصيل الدعوة التي كان أطلقها عاهل البلاد قبل نحو شهرين بمناسبة عيد العرش.

 

وجاء في الخطاب الملكي “دعونا لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة، وهو مشروع وطني كبير وغير مسبوق، يرتكز على أربعة مكونات أساسية يتعلق بتعميم التغطية الصحية الاجبارية، والتعويضات العائلية، وتوسيع الانخراط في نظام التقاعد وتعميم الاستفادة من التأمين على التعويض على فقدان الشغل”.

 

وأشار الملك محمد السادس إلى أنه يجب تعميم التغطية الصحية الاجبارية، في أجل أقصاه نهاية 2022، لصالح 22 مليون مستفيد إضافي، من التأمين الأساسي على المرض، سواء ما يتعلق بمصاريف التطبيب والدواء، أوالاستشفاء والعلاج. وبالموازاة مع ذلك سيتم تعميم التعويضات العائلية، لتشمل ما يقارب سبعة ملايين طفل في سن الدراسة، تستفيد منها ثلاثة ملايين أسرة.

 

إضافة إلى توسيع الانخراط في نظام التقاعد، لحوالي خمسة ملايين من المغاربة، الذين يمارسون عملا، ولايستفيدون من معاش.

كما سيتم تعميم الاستفادة من التأمين على التعويض على فقدان الشغل، بالنسبة للمغاربة الذين يتوفرون على عمل قار.

ودعا الملك الحكومة، للتشاور الواسع، مع جميع الشركاء، واعتماد قيادة مبتكرة وناجعة لهذا المشروع المجتمعي، في أفق إحداث هيأة موحدة للتنسيق والإشراف، على أنظمة الحماية الاجتماعية.