“اليوسفي” يرحل الى دار البقاء

رحل إلى دار البقاءاليوم الجمعة، الوزير الأول الأسبق و القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي ،عبد الرحمان اليوسفي، عن عمر يناهز 96 سنة.

و وافت المنية الراحل في مصحة الشيخ زايد الخاصة بمدينة الدار البيضاء،بعدما نقل إليها بتاريخ 24 ماي بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي و المسالك البولية ، قبل أن يسلم روحه إلى بارئه صباح اليوم.

و نعى حزب الاتحاد الاشتراكي والكاتب الاول للحزب ادريس لشكر الفقيد “لكافة الاتحاديات و الاتحاديين و عموم المواطنين المغاربة و الرأي العام الدولي وفاة القائد الكبير و المجاهد الوطني الغيور وعزا الاتحاديين و “عائلته الصغيرة و على رأسها زوجته ماري هيلين”.


و الراحل انتقل إلى ذمة الله بعد أن أنهى مشوارا وطنيا طويلا، وهو أحد مؤسسي الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،. قد عان من الاعتقال و السجن قبل أن يصبح وزيرا أولا للمغرب في الرابع من فبراير 1998و9 الى أكتوبر 2002.


و بهذه المناسبة الأليمة تتقدم ” الأنباء المغربية” ، لأسرة الراحل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، بأحر التعازي و المواساة. و إنا لله وإنا إليه راجعون.