انفراد: الدرك يشدد المراقبة على سواحل الشمال بسبب تهريب الحشيش

علم موقع “الأنباء تيفي” من مصادر خاصة، أن وحدات الدرك الملكي والبحرية الملكية كثفت من عمليات المراقبة بسواحل منطقة الشمال بسبب تزايد نشاط شبكات التهريب والاتجار الدولي في المخدرات بين الضفتين في الأونة الأخيرة.

وقامت السلطات بتشديد المراقبة الأمنية بعدد من القرى الساحلية بإقليم شفشاون وتطوان، حيث ينشط العديد من بارونات المخدرات، الذين يستخدمون زوارق سريعة في تهريب الحشيش إلى الجنوب الإسباني.

وساهمت المعلومات الاستخباراتية والأمنية المتبادلة بين المغرب وإسبانيا في تحديد هوية العديد من المتورطين داخل المغرب، الذين يستفيدون من حماية جهات نافذة ويعملون على تكثيف عمليات تهريب الحشيش كلما سنحت الظروف المناخية.

وتستخدم القيادة العامة للدرك الملكي ووحدات البحرية الملكية أجهزة مراقبة متطورة مرتبطة بالأقمار الاصطناعية إضافة إلى رادارات لرصد الزوارق التي تنطلق من الشريط الساحلي الشمالي.