بؤرة وبائية بالدار البيضاء بسبب الحناء

ظهرت بؤر عائلية جديدة بأحد دواوير عين الذئاب، أول أمس الأحد، كانت الحناء وسيلة لنشر وباء كورونا المستجد بين فتيات المنطقة،اذ بلغ عدد الحالات المؤكدة بالفيروس ثمانية أشخاص، بينما ازداد عدد المصابين المخالطين إلى 150 مصاب، حيث أجريت لهم التحاليل المخبرية المعمول بها، ليتم إخضاعهم تحت المراقبة بمستشفى مولاي يوسف.
وأبرزت الحالات الجديدة، إلى حدود أمس (الاثنين)، ظهور بؤر عائلية، إذ أن المصابين ينتمون إلى عائلتين، أما المخالطين فمن عائلات متفرقة بدوار ” الحاجة فاطنة” ،الموجود قرب حديقة الألعاب ” سندباد”.
و أفادت مصادر أن إحدى المصابات تجولت يوم عيد الفطر، عارضة على صاحبات المنازل إمكانيتها التقش بالحناء،فعملت عناصر الشرطة على تطويق منافذ التجمع السكاني بحواجز حديدية لمنع التنقل، لتفادي ازدياد نسبة المخالطين.
وحسب ما ورد من أخبار، تم الاشتباه في أن يكون سائق سيارة أجرة، أصل العدوى، إذ نقلها إلى زوجته وابنته، والأخيرة نقلتها إلى آخرين، عبر النقش بالحناء.
وتوزعت نتائج الإصابات المؤكدة بين السبت والأحد الماضيين، إذ سجلت، السبت الماضي، سبع حالات من الدوار نفسه، وأعلن عن نتيجة حالة واحدة مؤكدة، أول أمس (الأحد)، بينما الحالات المتبقية الخاصة بالمخالطين، ستعلن نتائجها بعد ظهور نتائج التحاليل.
وللعلم ،فإن دعوة جميع الفاعلين الرئيسيين في مختلف القطاعات لتحسيس المغاربة بضرورة الإبتعاد عن العادات، التي تساعد في انتشار الفيروس ليست حرمانا لهم من الاستمتاع بالتقاليد والأعراف، بل تحذير من السلوكات، التي تنعش انتشار الفيروس سريع الانتشار.