بنصالح..قيم المغاربة حين تتجسد في سيدة أعمال

ليس جديدا على عائلة متشبعة بالتقاليد المغربية، كعائلة بنصالح، أن تكون في واجهة الحدث عندما يكون الوطن في حاجة إلى جهود أبنائه. لذلك ليس مفاجئا أن تكون قيم شركة “المياه المعدنية أولماس” هي نفسها القيم المغربية الأصيلة.
قيم الشركة المغربية المسؤولة والحريصة على الجمع بين التزاماتها المدنية وتعهداتها بالتنمية المستدامة. فمنذ أزيد من عقدين وشركة المياه المعدنية بأولماس ملتزمة لصالح التعليم عبر العديد من الأعمال التضامنية في جميع أنحاء المملكة. وإذا كان يجب ذكر بعض الأعمال فيكفي دعمها لمدرسة “المنبع” بمنطقة “تارميلات”، والتي توفر فرصة التعليم لأكثر من 200 تلميذ سنويا في أفضل الظروف لتحقيق النجاح، أو إطلاقها لأول عملية في المغرب لتوزيع حقائب مدرسية مصنوعة عن طريق عملية “إعادة التدوير”
وفي التعليم كما في الرياضة، وفي مجالات عديدة يصعب حصرها، تنخرط عائلة بنصالح في مجموعة من الأعمال الرائدة، التي تستهدفا أساسا أبناء الوطن. في أكتوبر الماضي افتتحت شركة المياه المعدنية بأولماس بشراكة مع جمعية “تيبو”، ووزارة التربية الوطنية، مشروع برنامج مبتكر برتكز على تمكين الفتيات من ممارسة الرياضة وتعلم المهارات الحياتية الأساسية للنجاح، سواء على المستوى الشخصي أو المهني. 
قبل ذلك وحين فوجئ سكان الأرض بكورونا تطبق على الناس أنفاسهم، بادرت “أولماس” إلى دعم الإجراءات والخطوات التي اتّخذتها المملكة المغربية في سبيل الوقاية من وباء “كوفيد-19″، عبر تخصيص مساهمة لصالح المستشفيات العمومية بالمغرب.
وبعد المساهمة التي قدّمتها مجموعة هولماركوم للصندوق الخاص لتدبير جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19″، التزمت الشركة عبر علامتها التجارية “سيدي علي” بتزويد المستشفيات العموميّة (المرضى وأطقم العلاج من أطبّاء وممرّضين) في جميع أنحاء المملكة، بمليون قنينة في الأسبوع بشكل مجّاني، طوال فترة حالة الطوارئ الصّحية.
إلى جانب تميزها في مجال الاقتصاد والمال، وتقلدها أعلى مناصب العمل المؤسساتي على الصعيدين الوطني والدولي، حرصت السيدة بنصالح أن تشتغل على قيم المسؤولية الاجتماعية والكفاءة والتضامن المقاولاتي والتنمية المستدامة والتميز في الأداء.