بودريقة: تعرضت للإبتزاز مثل عصابة “حمزة مون بيبي” وأنا والناصري أصدقاء

كشف محمد بودريقة، الرئيس الأسبق للرجاء الرياضي لكرة القدم، كواليس تسريب المكالمة الشخصية التي جمعته بمشجع رجاوي، والتي إتهم فيها عدد من الاشخاص بمحاولة إبتزازه على غرار القضية الشهيرة “حمزة مون بيبي”.

وقال بودريقة في حوار أجراه مع جريدة الصباح أن تسريب الشريط في هذه الظرفية كان لغرض في نفس يعقوب، مشيرا إلى أنه لجأ إلى القضاء ضد أشخاص قاموا بابتزازه.

وأضاف بودريقة أن المكالمة قديمة تعود إلى فبراير الماضي، كما أنها شخصية، وتدخل في إطار خصوصي، وليست تصريحا رسميا، لكن تسريبها كان بهدف الإيقاع بينه وبين الرجاء وجمهوره، سيما أن ذلك تم مباشرة بعد نشره تدوينتين، تعليقا على حديث الرئيس الحالي جواد الزيات حول أمور، اعتبرها مغالطات.

وعلق بودريقة على معطيات أخرى قدمها الزيات، وعن علاقته بسعيد الناصري، رئيس الوداد، وقال إنه تم جره للحديث عن الوداد مؤكدا أن الرجاء لن يكون قوي إلى بالوداد والعكس صحيح وأن مثل هذه المشاحنات تعد عادية وتحدث بين الإخوة حتى في المنازل وأنه بعيد عن الكرة فعلاقته جيدة مع الناصري.