جمعية تلتمس عفوا ملكيا عن معتقلي”الحراك الشعبي”

أعلنت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، عن تشكيل كتلة سياسة وحقوقية ومدنية واسعة، لطلب استفادة جميع المعتقلين الحراكيين بالريف وزاكورة وجرادة من العفو الملكي في أقرب فرصة.

وذكرت الجمعية في بلاغ أنها طلبت من الملك محمد السادس وبشكل منفرد، العفو الشامل عن جميع معتقلي الحراك وطنيا وعن الصحفي حميد المهدوي في أقرب فرصة، بالإضافة إلى إلغاء كل مذكرات البحث في حق المبحوث عنهم بسبب الحراك.

كما طالبت الجمعية الدولة المغربية بتأسيس لمصالحة شاملة وعميقة ومتجدرة مع منطقة الريف تنمويا، حفظا للذاكرة التاريخية كما جاء في توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة، ومع كل المناطق المهمشة وتمتيع كافة المواطنات والمواطنين من حريتهم وحقوقهم الأساسية وحقوقهم المجالية، يضيف البلاغ.

كما طلبت الجمعية بتجميع كافة معتقلي حراك الريف في سجن واحد وفضاء واحد، وتحسين وجبات الأكل، وكذا الزيادة في مدة الزيارة إلى ساعتين وتحسين ظروفها وتوحيد تواريخها رحمة بالعائلات، فضلا عن السماح للزملاء والمثقفين بالزيارة، وتمكينهم من الجرائد والكتب والمتابعة الصحية الدقيقة والمتخصصة، يقول المصدر.