حقيقة مسؤول سرق هواتف تلاميذ الباك

تداولت بعض الصفحات الفيسبوكية والمنابر الإعلامية، خبر قيام لص بانتحال صفة مسؤول بوزارة التعليم من أجل الوقوف على سير الامتحانات، حيث دخل إحدى الثانويات بمدينة مكناس، مرتديا لباسا رسميا وبذلة أنيقة وشرع في سحب هواتف نقالة كانت بحوزة تلاميذ يجتازون الامتحان، أمام أعين الأساتذة وإدارة المؤسسة، قبل أن يغادر وبحوزته حوالي 20 هاتفا نقالا.

وقالت وزارة  التعليم في بلاغ  ردا على الموضوع، “أن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمكناس، قامت بتحرياتها في هذا الموضوع، حيث تبين لها أن الخبر عار من الصحة، ويفتقد إلى المصداقية، وأنه مجرد إشاعات من وحي الخيال الزائف”.

كما نفت المديرية هذا الخبر كونها لم “تتوصل، بأية شكاية أو إشعار حول الموضوع، سواء من اللجن المراقبة للامتحانات، أو أي مترشح أو مترشحة، وهو الأمر الذي أكدته المصالح الأمنية أيضا”.

وذكرت المندوبية الإقليمية، في بلاغها “أن أجواء الامتحانات بإقليم مكناس مرت في أجواء تربوية، سليمة محكمة، بفضل التنسيق بين مختلف، البنيات الإقليمية، والجهوية والمركزية”.