حين استدعى الحسن الثاني والدة اليوسفي ليشرب معها “براد أتاي”

ولد الراحل عبد اليوسفي بمدينة طنجة يوم 8 مارس1924. يقول الراحل “في نهاية السبعينيات من القرن الماضي كلف المرحوم الحسن الثاني، الدكتور عبد الكريم الخطيب بإحضار والدتي إلى القصر الملكي ليتناول معها الشاي، وقبل انصرافها سألها إن كانت في حاجة لأي شئ، فأجابته بلهجتها الطنجاوية “بغيت وليدي”. أجابها الملك، رحمه الله “يمكن لابنك أن يعود إلى بلاده متى يشاء والوطن سيرحب به. ظلت أمي متشبثة بالحياة إلى أن عدت سنة1980، بعد غياب استمر 15 سنة، لتنتقل إلى عفو الله سنة 1981. توفي شقيقاي محمد ومصطفى في سنة 1943. ثم في نفس السنة اختفى شقيقي عبد السلام دون أن يظهر له أثر إلى اليوم. هذه الحوادث نزلت علينا كالصواعق، وكادت تتثنيني عن متابعة دراستي بثانوية مولاي يرسف بالرباط، غير أن باقي العائلة شجعوني على العودة إلى مقاعد الدراسة. لقد تحملت والدتي موت شقيقاي، لكن اختفاء أخي في نفس السنة خلف لدينا جرحا غائرا.