رحلة “رونو” تفجر غضب المغاربة العالقين

سمحت السلطات المغربية لشركة رونو المغرب بإجلاء 23 من مهندسيها المغاربة الذين كانوا عالقين بفرنسا. وتكلفت شركة “رونو” الفرنسية بتكاليف رحلة المهندسين المغاربة الذين سيقضون فترة العزل الصحي (14 يوما) بفندق “هيلتون” قبل مباشرة عملهم داخل مصانع الشركة المذكورة.

وتسبب قرار السلطات المغربية في غضب المغاربة العالقين بالخارجين، على اعتبار أنه إذا كانت “رونو” ستؤدي مصاريف رحلة وإقامة أطرها، فإن هناك أيضا مغاربة عالقون عبروا عن استعدادهم لدفع مصاريف الرحلة والإقامة في الفندق خلال فترة الحجر الصحي.

وبدأ المغرب، إجلاء مواطنيه العالقين على خلفية انتشار فيروس كورونا، بمدينتي سبتة ومليلية. وصدر قرار من طرف السلطات المغربية بالسماح لحوالي 600 مغربي من العالقين بمدينة سبتة المحتلة، الدخول عبر المعبر الحدودي. كما تم إجلاء حوالي 500 من العالقين بمدينة مليلة. والأسبوع الماضي، قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، “إن أزيد من 31 ألف من المواطنين المغاربة عالقين في الخارج، وعودتهم حتمية لا ريب فيها”.