ضجة.. رغم عدم تعافيه من كورونا أستاذ يغادر المستشفى بأزمور

انفجرت قضية في منطقة أزمور التابعة لإقليم الجديدة بعدما سمحت إدارة المستشفى الإقليمي بمدينة الجديدة لمصاب بكورونا بمغادرتها والالتحاق بمنزله رغم أنه لم يشفى من الفيروس بصفة نهائية.

وفجر الأمر موجة من التساؤلات حول سبب منح المريض والذي يشتغل في السلك التعليمي تصريح بمغادرة المستشفى رغم أن الأخير مصاب ويمكنه نقل العدوى للمواطنين.

ورغم أن المستشفى أكدت على أن المريض وقع على التزام كتابي بكونه لن يغادر منزله والذي يقطن به بمفرد وسيعمل على أخذ جميع الاحتياطات وتناول الأدوية، إلا أن ساكنة المنطقة أكدوا أن الالتزام الكتابي غير مبرر وأن الشخص يمكنه أن يغادر منزله في أي وقت يريد دون أن يعلم أي شخص بذلك.

وحسب مصادر متطابقة فإن المستشفى لا تتحمل أي مسؤولية خصوصا أن هناك وثيقة إلزامية وقعها الأستاذ المصاب بكورونا، حيث قد تم تعميميها على جميع مستشفيات المملكة من طرف وزارة الصحة وتشترط احترام المريض للقواعد الصحية والوقائية لمدة 15 يوما وعدم مغادرة البيت واحترام المسافة القانونية واتخاذ جميع التدابير الوقائية.