“فيتا كوتير-دي برينتس” للأنسجة تستثمر بطنجة

استثمرت مجموعة “فيتا كوتير-دي برينتس” 220 مليون درهم لافتتاح مصنعين بالمنطقة الحرة لطنجة للصباغة الرقمية على النسيج و لإنتاج الملابس الجاهزة الموجهة للتصدير .

و يتعلق الأمر بمصنع ” دي برينتس” الدي يعتبر ثمرة شراكة بين مجموعة “فيتا كوتير”و الفاعل الاسباني في مجال النسيج”سانطاندرينا”و المتخصص في الصباغة الرقمية على النسيج ، باستعمال احدت التقنيات و هو ما سيمكنه من انتاج كافة انواع الرسومات و الصور و الزخارف على النسيج و الالبسة ، و يشغل المصنع حاليا 110 شخصا.

أما مصنع “فيتا كونف”، الذي يشكل موضوع اتفاقية السلطات المغربية فسيمكن من تشغيل حوالي 2200 شخصا، حيت يتوفر على 20 خطا للانتاج ، سيوجه انتاج هدين المصنعين الممتدين على مساحة 23 ألف متر مربع الى التصدير بشكل كامل حيت يجري به انتاج الملابس الجاهزة الخاصة بالنساء و الاطفال سواء كإنتاج مباشر او عبر المناولة ، كما يتكلف بتصميم و تطوير و تصنيع مجموعات الازياء انطلاقا من توفير النسيج و الاكسسوارات الى غاية المنتج النهائي .

و أشار مولاي حفيظ العلمي و زير الصناعة و الاستثمار و التجارة و الاقتصاد الرقمي في تصريح بالمناسبة بأن الأمر يتعلق بشراكة بين فاعل تاريخي  في مجال النسيج موضحا ان الاندماج يشكل قيمة تنافسية اضافية بالنسبة للفاعلين المغاربة المتعاملين مع السوق الأوروبية.

و أبرز الرئيس العام لمجموعة “فيتا كوتير” محمد بوبوح ، أن المصنع منظومة مندمجة تنطلق من الطباعة الرقمية على النسيج الى غاية انتاج الملابس الجاهزة ، تطلبت استتمارا بقيمة 220 مليون درهم ، و بقدرة انتاجية تصل الى 8 الاف قطعة يومية.موجهة بالكامل للتصدير موضحا ان هذا النوع من الحلول ستمكن المجموعة من التعامل مع العلامات التجارية الكبرى للالبسة بالعالم و سيمكن المجموعة من ربح حصة من الطلبيات التي كانت تمنح في وقت سابق الى مصنعين من اسبانيا و تركيا.