معاناة الباعة المتجولين و”الفراشة” بالحي المحمدي