مغاربة يطلقون عريضة لمحاسبة مسؤولي الريف الحسيمي

مازالت الوضعية المزرية التي يعيشها نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم تلقى تفاعلا كبيرا من لدن مغاربة العالم، وليس فقط الجمهور المحلي، حيث أطلق أفراد من الجالية عريضة الكترونية استنكارية وتنديدية ضد ما تعتبره الخروقات التي عرفها النادي.

ودعت العريضة كل المحبين والغيورين على تاريخ الفريق إلى الانخراط الجاد والمسؤول بعظ الإنهيار الذي شهده الفريق، بشكل جعله يتقهقر إلى قسم الهواة.

ووفق ما جاءت به العريضة الإستنكارية التي أطلقوها مغاربة العالم ، فإن هناك دعوة أكيدة لبناء عملية تحسيسية للقاعدة الجماهيرية من اجل المطالبة بفتح تحقيق نزيه في ميزانية الفريق منذ 2010 وليس فقط من 2016 ، وكذا محاسبة كل من تورط في اقبار الفريق والعمل على تخليصه ( الفريق ) من اللوبي الفاسد المتحكم .

واعتبرت بعض الفعاليات الرياضية تجاوب العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعية مع هذه العريضة، سيكون بمثابة موجة استنكارية جديدة ستضرب مجموعة من مواقع أصحاب القرار بإقليم الحسيمة، وذلك راجع حسب هؤلاء الى اهمية النقط التي جاءت في مضمون العريضة ومن اهمها موقف السلطة من تسليمها وصل ايداع اعتمادا على جمع عام وهمي (24غشت 2019 ) ، وما ترتب عن هذا الأخير من معاملات غير قانونية لأمين مال وهمي.

 كما أن العريضة تستنكر ايضا الجمع العام المنعقد وفق شروط خارجة عن المسطرة القانونية والذي كان محل طعن امام القضاء ( جمع العام المنعقد بتاريخ 14 يناير 2021 ).