مقبرة الشهداء تستعد لاستقبال جثمان الراحل اليوسفي

تستعد مقبرة الشهداء بالدارالبيضاء لاستقبال جثمان الراحل المناضل عيد الرحمان اليوسفي بعد تشيع جنازته، اليوم الجمعة ،بعد وفاته اليوم عن عمر الـ96 عاما.

جنازة الفقيد لن تتجاوز حضور بعض الشخصيات بسبب تدابير الحجر الصحي الذي يطبقه المغرب منذ انتشار وباء كورونا في البلاد.

وفارق اليوسفي الحياة عن عمر يناهز 96 سنة إذ أنه ولد في 8 مارس 1924 بطنجة، وكرس حياته للعمل النقابي والسياسي، حيث اختير كاتبا أول لحزب الاتحاد الاشتراكي بعد وفاة عبد الرحيم بوعبيد سنة 1992. وبعد سنوات من المعارضة عينه الملك الراحل الحسن الثاني وزيرا أول سنة 1998 وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى غاية أكتوبر 2002

واعتزل الزعيم الاتحادي السياسة في 2003، وتكريما له أطلق الملك محمد السادس اسمه على شارع بمدينة طنجة سنة 2016 وهي المدينة التي رأى بها النور، كما أطلق الملك اسمه على الفوج الجدد من الضباط المتخرجين من مختلف المدارس العسكرية لسنة 2019، ونظرا لمكانته فقد زاره الملك مرتين خلال خضوعه للاستشفاء سنة 2016.