ميدلت تخلو من فيروس كورونا

غادرت آخر حالة شفاء من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تنتمي لإقليم ميدلت، اليوم الخميس المستشفى، بعد تماثلها للشفاء التام، ليصبح بذلك الإقليم خاليا من أية إصابة بالفيروس.

ويتعلق الأمر برجل كان يتابع علاجه بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، تبين بعد إجراء التحاليل الطبية والسريرية خلوه من الفيروس، ليرتفع بذلك عدد المتعافين من إقليم ميدلت إلى 52 شخصا.

وتماثل هذا الرجل، الذي أصيب بفيروس كورونا المستجد بسبب مخالطته لأول مصابة من منطقة الريش (إقليم ميدلت)، للشفاء وفق البروتوكول العلاجي المعتمد من قبل وزارة الصحة.

ولم يسجل إقليم ميدلت أية وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي حول احتمال الإصابة بالفيروس على مستوى الإقليم 2022 حالة.

وأكد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بميدلت، السيد حسن بوزيان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مدة استشفاء هذا الشخص وصلت إلى 26 يوما بفعل معاناته من مرض السكري.

وأبرز أنه تم وضع هذا الشخص (وعمره 60 سنة) تحت التكفل الطبي بجناح (كوفيد-19) بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، مشيرا إلى أنه سيظل تحت الحجر الصحي بمنزله.

وأوضح السيد بوزيان أن الحالة الصحية لجميع الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء بإقليم ميدلت كانت “مستقرة” طيلة مدة الاستشفاء، واستجابوا بشكل جيد للبروتوكول العلاجي، مضيفا أن مدة علاجهم تراوحت ما بين 9 و26 يوما.

وأشار إلى أن تماثل أغلب الحالات للشفاء في ظرف وجيز يرجع إلى العمل الاستباقي الذي تم القيام به إثر اكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس، من خلال البحث عن مخالطيها الذين لم تكن تظهر عليهم في البداية أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مما سهل عملية تلقيهم للعلاج.

وعلى المستوى الوطني، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 78 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى حدود الساعة الرابعة من بعد زوال اليوم الخميس (24 ساعة الأخيرة)، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالمملكة إلى 7211 حالة.

كما أكدت تسجيل 182 حالة شفاء من مرض (كوفيد-19) خلال الساعات ال24 الأخيرة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الشفاء إلى 4280 حالة، لتستمر نسبة حالات التعافي في الارتفاع حيث وصلت إلى حدود اليوم إلى 4، 59 في المائة.