تابعونا على:
شريط الأخبار
مجلس التعاون يعرب عن أسفه من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب الرميد يفاجئ “البيجيدي” بتقديم استقالته من الأمانة العامة رفع دعوى قضائية ضد موقع مشهور بسبب النقلة في امتحانات الباك 3 سنوات حبسا في حق شاب اغتصب قاصرا وتسبب في حملها المواعيد الخاصة بإنجاز بطاقة التعريف تقود إلى اعتقال ثلاثيني “التائهون”.. شريط جديد للمخرج سعيد خلاف فتح تحقيق مع أجنبي ضُبط يتحرش بطفلة اعتقال خمسيني أضرم النار في سيارة للقوات العمومية الجامعة تسمح للجمهور بمتابعة المباريات داخل القاعات الرياضية البنزرتي يبعد لاعبا بارزا من تداريب الوداد فاخر يرفض تقسيط ديونه بالرجاء أمن القنيطرة يُنهي نشاط شاب روّع المواطنين الأمن يضع حدا لعصابة ألحقت خسائرَ بـ8 سيارات العثور على عنصر من القوات المساعدة جثة هامدة مجلس التعاون يعرب عن أسفه من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب وزارة الأوقاف: فاتح شهر ذي القعدة سيكون يوم السبت محكمة الاستئناف تؤيد قرار سجن مولات الخمار غرفة الجنايات تؤجل مرة أخرى قضية المدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش هذا ما قررته غرفة الجنايات في حق الموظف الجماعي المتهم باغتصاب شابة محلل سياسي: المغرب أدى ثمن انفعاليته مع إسبانيا

سياسة

تقرير يفضح ضعف الخدمات التي تقدمها القنصليات للمغاربة

02 فبراير 2021 - 17:10

رغم الرقمنة الإدارية الحديثة، إلا أن قنصليات المغرب في بلاد المهجر، مازالت بنسبة كبيرة تشتغل بطريقة كلاسيكية، بشكل يعرقل تقديم الخدمة لأفراد الجالية. هذا ما خلصت إليه المهمة الاستطلاعية المؤقتة لزيارة بعض قنصليات المملكة المغربية بالخارج، التي عرضت نتائج استطلاعها أمام مجلس النواب، اليوم الثلاثاء. إذ كشفت مهمتها أن مصلحة الحالة المدنية، تحديدا، تعيش على وقع طريقة اشتغال كلاسيكية تعتمد بشكل كبير على الورق والنسخ الكثيرة، وهو ما جعل المهمة تطالب بالوقوف عاجلا لتطويرها.

ومن أبرز ما وقفت عليه الهمة، فقدان سجلات الحالات، وعدم الإمضاء على عدد منها، وضعف تكوين ضباط الحالة المدنية، وتعقد المساطر والنصوص القانونية بشكل لا يسعف المرتفقين.

 وأوصى التقرير المنجز من طرف 13 عضوا، من الفرق والمجموعة النيابية، برئاسة النائبة البرلمانية لطيفة الحمود، أنه يجب “تبسيط المساطر في مجال قضايا الحالة المدنية للمغاربة المقيمين بالخارج، واعتماد الأنظمة الإلكترونية الحديثة في مصلحة الحالة المدنية، ورقمنة الأرشيف، وإصلاح قانون الحالة المدنية لسنة 2002، وخاصة المادة 23 ومن المادة 36 إلى المادة 41 مع توسيع اختصاص المادة 35 المتعلقة بإصلاح الأخطاء المادية”.

كما لازال العمل قائما بعملية التقييد بشكل يدوي في ثلاث نسخ (الكناش) وهو ما يُطيل على الموظف مدة العمل بعد المداومة، ما ينتج عنه أخطاء، ويذهب المواطن ضحية هذه الأخطاء. وقد طالبت المهمة بضرورة الاعتماد على السجلات الإلكترونية.

وتعيش القنصليات على وقع وجود نقائص في قانون الحالة المدنية، والاقتصار على سجل ورقي واحد للولادات، وتوسيع الاختصاص لصحيح الأخطاء الإدارية، وتسليم دفتر الحالة في مكان الولادة مع مراجعة مادة إثبات الاسم العائلي.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

بعد استقالته.. الرميد يدعو لإخوانه بالتوفيق والنجاح

للمزيد من التفاصيل...

“الاستقلال” يتأسف لتوظيف البرلمان الأوروبي في الأزمة المغربية الإسبانية

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

داميان تاريل: لهذا السبب صفعتُ الرئيس الفرنسي

للمزيد من التفاصيل...

الجزائر.. الإسلاميون يحلمون بالوصول إلى الحكم

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

“العربية للطيران” تعلن استئنافَ رحلاتها الجوية

للمزيد من التفاصيل...

“سيدي علي ” و TiBu Maroc يوزعان دراجات هوائية

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

بعد استقالته.. الرميد يدعو لإخوانه بالتوفيق والنجاح

للمزيد من التفاصيل...

“الاستقلال” يتأسف لتوظيف البرلمان الأوروبي في الأزمة المغربية الإسبانية

للمزيد من التفاصيل...

أمزازي يَستعرض أمام سفراء أوروبيين الأوراش المهيكلة للقطاع

للمزيد من التفاصيل...

الخارجية الإسبانية تُعلق على موقف المغرب بمزاعم غريبة

للمزيد من التفاصيل...

العثماني يقصف أخنوش

للمزيد من التفاصيل...

الرميد يفاجئ “البيجيدي” بتقديم استقالته من الأمانة العامة

للمزيد من التفاصيل...