الأزمي يحرق مصباح حزبه: لقد ابتعد عما كان يدافع عنه بالأمس وأعجبته الراحة‎

صاغ ادريس الأزمي بلاغ استقالته من رئاسة المجلس الوطني للحزب بأسلوب قرّع به حزبه العدالة والتنمية، بشكل يعكس حجم الغضب والاحتقان اللذين يعيش على إيقاعهما أعضاء البيجيدي.

الأزمي قال كل شيء ليفضح كل شيء، مؤكدا أنه لم يعد هناك مجال لقبول كل شيء ولتبرير كل شيء وللتهوين من الآراء المخالفة والاعتماد في كل مرة على المسكنات المبنية على عامل الزمن عوض الإشراك والإقناع، وبالمضي إلى الأمام دون الالتفات إلى حالة الإحباط والفشل والانسحاب والسلبية التي قد تخلفها مثل هذه المنهجية وهذه المواقف على المناضلين والمناضلات وغيرهم، ودون الالتفات إلى من نتركهم أو نتخلى عنهم على الرصيف غير آبهين بما ستؤول إليه الأمور بقطار قد يتوقف دون أن يصل أصال أو بقطار قد يصل فارغا ودون محتوى وقد انفض الجمع وانفرط العقد شكال ومضمونا”.
وتساءل “ما الجدوى إذا كان المآل هو هذا؟”، قبل أن يسترسل في قصفه قائلا: “لابد للحزب أن ينهض وأن يراجع نفسه ومقاربته، لابد من مثل هذه المواقف على صعوبتها كي يسائل الحزب وقيادته نفسها بالعودة إلى أصله لكي نستكشف هل ما زال الحزب يصلح لشيء ما باعتبار أنه لم يكن في يوم من الأيام دكانا انتخابيا أو هكذا كان يعرف نفسه، بل حرص أن يقدم نفسه وأن يتبوأ مكانته عن جدارة واستحقاق كحزب حقيقي بمبادئه ومرجعيته ومؤسساته وبسعيه الحثيث للمساهمة في ترسيخ الاختيار الديمقراطي والإصالحي والتنموي ببالدنا في ظل الثوابت الجامعة الأمة المغربية”.
ويرى الأزمى أن على الحزب أن يستجمع نفسه ويستيعد المبادرة “لا لكي يحضر نفسه للاستحقاقات المقبلة لينجح انتخابيا أو لكي يحصل على المرتبة الأولى أو لكي يرأس الحكومة أو حتى لكي يشارك فيها أصال فليس ولا ينبغي أن يكون أبدا هذا هو المراد والغاية، بل أساسا وأولا وأخيرا لكي ينجح في الحفاظ على روحه ومبادئه ويعيد ضبط البوصلة ويوقد مصباح الأمل في العدالة والتنمية ويحافظ على دوره كحزب حقيقي وكأداة للمساهمة في ترسيخ وتقدم الاختيار الديمقراطي ونهج الصالح ببلادنا”.

اليوم، “أصبح الحزب يلاحق الواقع ويركض وراءه ليس لأن الواقع أعقد وأسرع ولكن لأن الحزب ربما ركن إلى الراحة وأعجبته الكثرة وخلد إلى الانتظارية وإلى الواقعية المفرطة وألبس كل هذا لبوسا يجعله مستعدا إلى قبول كل شيء مسخرا ملكاته وقدراته ومؤسساته للتبريرات البعدية عكس ما يعتقد أو في الحد الأدنى”، يقول الأزمي.