الحبيب سيدينو يكشف حقيقة تواطؤ بركان

رد الحبيب سيدينو، رئيس فريق حسنية أكادير، على الأخبار التي تم الترويج لها، بشأن استفادة ناديه من تساهل منافسه نهضة بركان، في المواجهة الختامية بدور المجموعات لكأس الكونفدرالية الأفريقية، والتي منحت الفريق السوسي تذكرة التأهل إلى ربع النهائي القاري.

وحسم فريق أكادير بطاقة العبور عن المجموعة الأولى، بعد الفوز الثمين، أمس الأحد، على نظيره نهضة بركان بهدف دون رد، ليحتل المركز الثاني برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة وحيدة أمام حامل اللقب فريق الرجاء البيضاوي.

وأبدى الحبيب سيدينو، أسفه الشديد من الترويج لهذه المغالطات، مشددا على أن ما يثار لا يعدو كونه “كلام صالونات ومقاهي، ولا ينبغي السكوت عليه”.

وأضاف رئيس فريق أكادير: “إنه ترويج مغلوط لا يعكس واقع المواجهة الصعبة أمام نهضة بركان، والذي حضر اللقاء وكأنه يلعب نهائي المونديال، وليس مواجهة حسم قبلها التأهل من المركز الأول”.


وتابع: “الدليل الذي يدعم كلامي بشأن قوة المواجهة، هو كثرة الإصابات في صفوف لاعبينا، بعدما فقد الحارس الحواصلي وعيه، وتعرض نجم الفريق أوبيلا لإصابة خطيرة، نقل على إثرها إلى إحدى مستشفيات المدينة”.

وأكد رئيس أكادير: “حرمنا الحكم من ركلة جزاء أمام الرجاء، وتعرضنا للظلم التحكيمي أمام نهضة بركان، ولم نعترض، لأن احتجاجنا على التحكيم ليس من ثقافتنا، ولا من تقاليد الفريق”.

وأردف: “شخصيا أتبع شكلا حضاريا من أشكال الاحتجاج لدي اتحاد الكرة المغربي، بعيدا عن أساليب البهرجة”، معقبا في الوقت نفسه: “جمهور أكادير رائع، وكان حاسما في بلوغ هذا التأهل التاريخي والمستحق”.

واختتم الحبيب سيدينو تصريحاته: “الآن لا يوجد ما يعيق مواصلتنا لمغامرة المسابقة الأفريقية بثقة، بعد أن عبرنا دور المجموعات وتخلصنا من الضغوطات، لذلك نحن نؤمن بحظوظنا، وسننتظر القرعة للتعرف على منافسنا المقبل”.