الجامعة تلجأ للطاس استعجاليا في قضية الحدادي 

قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي، ضد قرار الفيفا، القاضي بعدم الترخيص لمنير الحدادي، مهاجم إشبيلية الإسباني، باللعب للمنتخب الوطني، بدعوى مشاركته مع المنتخب الإسباني، لأقل من 21 سنة، في تصفيات كأس أوروبا للفئة ذاتها. 

 

ورفعت الجامعة القضية إلى الطاس، بشكل استعجالي لضمان الحسم فيها بسرعة، حتى يتمكن اللاعب من الدفاع عن قميص المنتخب الوطني لكرة القدم، في مباراته ضد افريقيا الوسطى، في شهر نونبر القادم، برسم الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا للأمم، التي تستضيفها الكاميرون في يناير وفبراير من سنة 2022. 

 

وأرجعت لجنة قانون رفضها للاعب، إلى تفسيرها لأحد بنود القانون الجديد، والمتعلق بفئة أقل من 21 سنة، بعدما استندت إلى مشاركة منير الحدادي في ثلاث مباريات، رفقة المنتخب الإسباني لأقل من 21 سنة، وهو يزيد عن ذلك بشهرين، وهو السن الذي لا يسمح به عادة في المشاركة بهذه الفئة، ولم يستند القرار إلى مشاركة الحدادي، مع المنتخب الإسباني الأول.

 

وبعد مشاورات بين الجامعة الملكية، المغربية لكرة القدم والفيفا، قررت الجامعة استئناف القرار، استعجاليا لدى المحكمة الرياضية الدولية.