الكلاب الضالة الظاهرة التي غلبت مسؤولي مراكش

 

توصل موقع الأنباء تيفي بالعديد من الشكايات التي يطرح من خلالها سكان جماعة تسلطانت التابعة لعمالة مراكش، معاناتهم مع الكلاب الضالة التي باتت تستولي على جميع أحياء ودواوير المنطقة، وصارت تشكل خطرا قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.
فبعد أن استبشرت الساكنة خيرا من حملة شنتها المصالح الجماعية ضد الكلاب الضالة اثناء بداية جائحة كورونا مخافة ان تكون هاته الحيوانات ناقلة للفيروس، لكن سرعان ما تبددت تلك الفرحة، ليعود الأمر إلى كما كان، بل وإلى الأسوء، خاصة مع تنامي اعداد هاته الحيوانات بشكل سريع.
وحسب أحد سكان المنطقة، فالكلاب الضالة لم يعد ينحصر وجودها بالشوارع العامة او الاماكن الخالية بتسلطانت، بل باتت تتواجد في كل مكان، وتحاصر الساكنة في منازلها وتهاجم المارة، وخاصة اصحاب السيارات والدراجات النارية، وذلك بشكل طالب معه العديد من المواطنين تدخل السلطات، وبالأخص باشا المنطقة من اجل إعطاء أوامره للجهات المعنية في سبيل إيجاد حل لهاته الظاهرة التي من الواضح انها غلبت المسؤولين بالمنطقة.