بلجيكا.. قرار بسحب الجنسية من “داعشية” مغربية

صدرت محكمة في منطقة انتويربن ببلجيكا، حكما يقضي بسجن مواطنة بلجيكية من أصل مغربي خمس سنوات، لمشاركتها في أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا “داعش”، كما قضت بسحب الجنسية البلجيكية منها. وتوجد الظنينة حاليا مع أطفالها في أحد مخيمات اللاجئين في المنطقة التي يسطر عليها الأكراد في شمال سوريا، والذي يضم المئات من زوجات عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقد سافرت المسماة “ثورية الطالعي” إلى سوريا في نونبر من سنة 2014، مع زوجها “فيصل أوسايا”، حيث اعتقدت عائلتهما أنهما ذهبا في شهر عسل إلى إيطاليا، لتتوصل بأخبار تفيد بعبورهما إلى سوريا عبر تركيا، وانضمامهما إلى تنظيم الدولة الإرهابي “داعش”.

وقتل فيصل في سنة 2015، خلال معارك مع المقاتلين الأكراد، وكانت زوجته ثريا حاملا في ذلك الوقت، حيث عاشت مع نساء من “داعش” في شقة في مدينة الرقة التي كانت الخاضعة آنذاك لسيطرة تنظيم “داعش”، قبل أن تتزوج من مقاتل هولندي يدعى عثمان بوشنافة، الذي كان متزوجا من اثنتين أخريين.