تفاصيل سقوط عصابة تاجر المخدرات المغربي “النيمو”في قبضة الأمن الإسباني

تمكنت عناصر من الشرطة الوطنية الاسبانية، في عملية مشتركة مع الحرس المدني، من تفكيك إحدى أخطر منظمة متخصصة في تهريب “الحشيش” من المغرب إلى إسبانيا، تنشط في مضيق جبل طارق، يتزعمها  تاجر مخدرات مغربي ملقب باسم ” النيمو “، الذي يعتبر الذراع الأيمن لـ “ميسي الحشيش”.

وكشف الحرس المدني والشرطة الاسبانية، اليوم الأربعاء، في بيان مشترك، أن هذه العملية أسفرت عن اعتقال 21 شخصا، بعد إجراء 16 عملية تفتيش في بلدتي “لوس باريوس” والجزيرة الخضراء، في مقاطعة قادس، وبلدية”إستيبونة”، التابعة لمقاطعة مالقة، واسترجاع 4 سيارات مسروقة، و40 ألف عبوة من التبغ المهرب، و1000 لتر من البنزين، وطائرة بدون طيار (درون) مزودة بكاميرا حرارية وأكثر من 18 ألف يورو.


وانطلقت التحقيقات شهر شتنبر  الماضي، عندما علم عناصر الأمن الإسباني  بوجود منظمة مهمة تنشط  في تهريب كميات كبيرة من الحشيش من المغرب إلى السواحل الإسبانية عبر قوارب سريعة، وبمجرد وصولها إلى الأراضي الإسبانية، يتم نقلها في سيارات راقية، سبق وأن سرقتها المنظمة، من السواحل إلى أماكن آمنة تعرف باسم “المشاتل”،  وفي وقت لاحق يتم توزيعها في جميع الأراضي الإسبانية إلى دول أوربية أخرى.

ووجد المحققون أن زعيم هذا التنظيم كان معروفا لدى عناصر الأمن الإسبانية باسم “النيمو”، وبالتحديد كان ملازما لتاجر مخدرات آخر معروف باسم ميسي”،  الفار من العدالة، ليتم اعتقاله هو وأقرب معاونيه، وهم متورطون جميعا في تهريب كميات كبيرة من الحشيش في الأشهر الأخيرة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتقل عناصر الأمن الإسباني، خلال الأسابيع التي سبقت هذه العملية، التي أطلق عليها اسم  “لوراك”،17 عضوا  ينتمون إلى هذه المنظمة، ومصادرة أكثر من 6 أطنان من الحشيش، و9 سيارات مسروقة يفترض أنها كانت تستخدم في نقل المخدرات، وكذلك 8500 عبوة من التبغ، و700 لتر من البنزين كانت تستخدم لتزويد الزوارق السريعة.