لهذا السبب علق عمر الراضي إضرابه عن الطعام

علق الصحافي عمر الراضي، أمس الجمعة، إضرابه عن الطعام الذي بدأه قبل 21 يوما، وذلك لأسباب صحية وفق عائلته. وقد قضى إلى حد الآن تسعة أشهر رهن الاعتقال الاحتياطي. وقد بدأ عمر الراضي الإضراب عن الطعام للمطالبة بتمتيعه بالسراح المؤقت، بعد أن رفض القضاء ذلك أكثر من مرة.

ويتابع عمر الراضي البالغ 34 سنة بتهم تلقي “تمويلات أجنبية” و”الاعتداء على الأمن الداخلي للدولة” و”الاعتداء الجنسي”. وكانت المحكمة قد أجلت النظر في ملف الراضي مرتين، وحدد موعد الجلسة المقبلة في 18 ماي الجاري.

وقال إدريس الراضي والد الصحافي المعتقل عمر الراضي، في تدوينة على صفحته بـ “الفيسبوك” إن ابنه “قرر… تعليق إضرابه عن الطعام” وذلك “نظرا للآثار الخطيرة التي طرأت على صحته وتدهورها بشكل كبير في الأيام الأخيرة”.

ويذكر أن سليمان الريسوني ما يزال مستمرا في إضرابه عن الطعام منذ 23 يوما ويطالب هو الآخر بالسراح المؤقت. وتتابع النيابة العامة الريسوني بتهمتي “هتك عرض باستعمال العنف” و”الاحتجاز”. وحدد موعد جلسة محاكمته المقبلة في 18 ماي الجاري بعد أن تم تأجيلها.

وكان سليمان الريسوني يشغل مهمة رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” التي توقفت منتصف مارس الماضي لأسباب مالية.