هذا ما طالب به بودريقة إدارة الرجاء

رفض محمد بودريقة، رئيس الرجاء الرياضي السابق، قرار شطب اسمه من اللجنة الاستشارية التي تضم حكماء النادي، وذلك بعد تورطه في تسريب صوتي، وصف بالمسيء، قبل أسبوعين.

وعلم من مصادر مقربة، أن بودريقة راسل اللجنة عبر محاميه، ليعترض على العقوبة التي صدرت في حقه، مبديا استغرابه التام من القرار.

كما أكد أنه لم يحضر أي اجتماع سابق للجنة، ويجهل الكيفية التي أصدرت من خلالها هذه العقوبة، مطالبا بالاعتذار له بعد التشهير به، عبر الموقع الرسمي للنادي، من خلال إعلان بيان الشطب.

كانت إدارة الرجاء، قد قرر استدعاء بودريقة ليمثل أمام هيئة داخلية قصد شرح مضمون التسريب وأسبابه، وكذلك تقديم توضيحات بشأن ما حمله من إشارات خلفت جدلا قويا داخل الفريق ولدى فعاليات أخرى.