4 نقط تتسبب في خلاف جديد بالاتحاد الاشتراكي. تعرف عليها؟

الإثنين الماضي أصدر المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي بيانا عقب اجتماع مكتبه السياسي، لكن البيان سقطت منه تفاصيل مهمة عاد ليذكرها عبد المقصود الراشدي، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي في تدوينة غاضبة ضد إدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب. لكن قبل ذلك تساءل القيادي الاتحادي موجها كلامه للشكر. لماذا هذا العبث؟ لماذا تبخيس وتهريب وتجاهل خلاصاتنا الجماعية داخل المكتب السياسي؟ ولمن تريد أن تتوجه بإشاراتك المرتبكة والمتناقضة؟ ومن تراها ستُقنِع في النهاية؟

ومن أهم الخلاصات التي تجاهلها البيان، يقول الراشدي:

– التأكيد من طرف الجميع على التشبث بحزبنا والعمل على تقويته دون أن يمنع ذلك أعضاء المكتب السياسي من التعبير عن أفكارهم التي تحتمل الصواب والخطأ والاحتكام في النهاية إلى الأجهزة والمؤسسات الحزبيةعند الضرورة للاحتكام أوالتحكيم أو المحاسبة ،وذلك لترسيخ ثقافة الإجتهاد وتطوير التفكير الجماعي داخل المؤسسة الحزبية…
– عدم التنصيص على ما قلتَهُ بلسانك الأخ الكاتب الأول ووافقنا عليه، وأعني نقطة رفض المكتب السياسي للقانون 22/ 20 والمطالبة بسحبه انسجاما مع ما طالبت به القواعد الاتحادية..

– عدم التأكيد على إعطاء مضمون المصالحة الداخلية عمقها السياسي، كما جاء في كلمتكم في حفل الذكرى الستين ، وكما أكد عليه اجتماعنا دون أوهام لإعطاء نفَسٍ ومنظور مغاير لحزبنا في أفق عقد مؤتمره المقبل، ومن خلال لجنة تحضيرية تضم الجميع لرسم مستقبل جماعي لحزبنا… ، لكنك اختصرت الأمر فقط -عكس اتفاقنا – على تفعيل المصالحة محليا ،إقليميا وجهويا ! (على من نضحك؟) !!!

– رغم احترامنا للورقة الشخصية التي قدمتَها وتقدير الإجتهاد فيها، قررنا إحالتها على المداولة قصد إغنائها وقبل عرضها على الأجهزة المسؤولة لتتحول إلى وثيقة حزبية نتبناها جميعا.