المحكمة تقضي بتغريم”طبيب الفقراء”

أيدت محكمة الاستئناف بأكادير، أول أمس الثلاثاء، الحكم الابتدائي في حق الدكتور المهدي الشافعي الملقب بـ “طبيب الفقراء”، والقاضي بأداء تعويض مالي قدره 20 ألف درهم لفائدة مدير مستشفى الحسن الأول بتزنيت، مع تغريمه مبلغ 10 آلاف درهم كغرامة مالية.

وجاءت إدانة الطبيب المتخصص في جراحة الأطفال بالمستشفى المذكور، بناء على الدعوى القضائية التي رفعها المدير العام، يتهمه من خلالها بالسب والقذف عبر تدوينات وفيديوهات نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي  فيسبوك ، مطالبا المحكمة بالحكم على الشافعي بأداء تعويض مالي محدد في 80 ألف درهم لجبر الضرر، غير أن المحكمة رفضت الطلب.

 وقال الشافعي في تصريح لوسائل إعلام محلية، “لا شيء غريب في هذا الوطن، النتيجة كانت منتظرة. نحن البشر نتفرج على مسرحية دقائقها أوشكت على الانتهاء، لا أقل و لا أكثر”.