بعد فيضانات الدارالبيضاء..لجنة برلمانية تلتقي مسؤولي شركة “ليديك”

قرر مجلس النواب ايفاد لجنة برلمانية للقاء مسؤولي شركة “ليديك” المفوض لها تدبير قطاعي الماء والكهرباء بمدينة الدارالبيضاء.

ويحل أعضاء من لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة يوم الإثنين 25 يناير الجاري، بمقر الشركة بمدينة الدارالبيضاء، وهو نفس الفريق الذي التزم القيام بمهمة استطلاعية مؤقتة حول المكتب الوطني للماء والكهرباء والتي تم تشكيلها سابقا للبحث في أسباب إفلاس مكتب الكهرماء.

ويرأس اللجنة البرلماني سعيد التدلاوي (الحركة الشعبية)، وتضم في عضويتها 30 عضوا، أبرزهم عبد العزيز العماري، عمدة الدار البيضاء (العدالة والتنمية)، وحسن بنعمر، رئيس مقاطعة عين السبع (التجمع الوطني للأحرار).

 

 

وكانت عبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، تبرم من الجواب عن السؤال الذي طرحه فريق “البام” في جلسة الأسئلة الشفوية، بدعوى أن ذلك ليس من مسؤولية الوزارة التي يقودها ولكن يقع على عاتق وزارة الداخلية، كما شبه حجك الأمطار التي شهدتاه المدينة في ظرف وجيز بحقينة سد متوسط، فيما أكد فريق “المصباح” أن جانبا من المسؤولية تتحملها “ليديك”. فيما اعتبر الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة أن “اختصاص وزارة التجهيز والنقل والماء، المحدد بالقانون، لايعفي الحكومة من تحمل المسؤولية في هشاشة البنيات التحتية في جميع مناطق المملكة وليس المدن فقط”.

 

 

وأكد فريق “البام” أن “مسؤولية الحكومة قائمة، لأن الأمر يتعلق بوضعية كارثية، خصوصا أن البرلمان صوت على قانون لمواجهة الكوارث الطبيعية”، مشيرا إلى أنه “وفقا لهذا القانون، فإن ما حدث في البيضاء يتطلب تطبيق المقتضيات، بسبب الخسائر وفداحتها، وهو ما يستوجب من الحكومة التدخل عبر صندوق الكوارث الطبيعية لتعويض المتضررين”.

إلى ذلك طالب الفريق بإحداث لجنة لتقصي الحقائق، رشيد العبدي، رئيس الفريق خلال تعقيب على جواب وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، بطلب لإحداث لجنة تقصي الحقائق.