بنك إفريقيا يطلق برنامج ‘Blue Space’ لدعم حاملي المشاريع الشباب

أعلنت مجموعة بنك إفريقيا عن إطلاق دعوة لتقديم الطلبات لفائدة قادة المشاريع الشباب من خلال برنامج Blue Space إلى غاية 31 يناير الجاري.

وذكرت المجموعة في بلاغ صادر عنها اليوم الثلاثاء, أن برنامج Blue Space جاء عقب الاتفاق الموقع مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين الشق، و هو عبارة عن شبكة حاضنة هدفها مواكبة الطلبة وحاملي المشاريع لتحقيق طموحاتهم كرواد للمشاريع، حيث يضم البرنامج مكونين رئيسيين أولهما وكالة بنكية بيداغوجية تقدم للطلبة فضاء للاشتغال، ومعارف أولية في مجال العملي البنكي والمالية. وثانيهما حاضنة موجهة لمواكبة حاملي المشاريع المشاركين في البرنامج، بدءا من إعداد مشروعهم إلى غاية تنفيذه. فضلا عن هذا توفر الحاضنة عرضا تكوينيا شاملا يضم التكوين، والمعلومات، والتوجيه، إضافة إلى منظومة لريادة الأعمال مكونة من مستثمرين، ومؤسساتيين، وأيضا ملائكة أعمال وجمعيات مهنية.

و أوضح البلاغ ,أنه بإمكان المترشحين بعث مشاريعهم التي تتناول إشكالية حقيقية وواضحة بشكل كاف، سواء عبر البريد الإلكتروني، أو عبر ملء نموذج عبر الموقع www.bluespace.ma، وسيتم اختيار 50 فريقا أو حاملي مشاريع تتراوح أعمارهم بين 18 و45 سنة مستقرين في جهة الدار البيضاء ويرغبون في خلق مشاريعهم.

وحسب المصدر ذاته، فبإمكان المترشحين بعث مشاريعهم التي تتناول إشكالية حقيقية وواضحة بشكل كاف، سواء عبر البريد الإلكتروني، أو عبر ملء نموذج عبر الموقع www.bluespace.ma، وسيتم اختيار 50 فريقا أو حاملي مشاريع تتراوح أعمارهم بين 18 و45 سنة مستقرين في جهة الدار البيضاء ويرغبون في خلق مشاريعهم.

وقالت المجموعة إن المشاريع المقدمة ستتم دراستها من قبل لجنة تحكيم مكونة من محترفين وأكاديميين، بناء على معايير محددة منها على الخصوص إمكانية التنفيذ وجودة الملف الترشيح. وفي حال قبول ملف المترشح سيكون بإمكانه الالتحاق بالحاضنة والاستفادة من باقة من الوسائل التي تهدف إلى تعزيز تكوينه ومرافقته في جميع مراحل تنفيذ مشروعه، حيث سيستفيد في هذا الصدد من فضاء احتضان، ودورة تدريبية كاملة في الحرم الجامعي، ودعم فني ومنهجي.

و أشار البلاغ أن حامل المشروع من دعم استشاري فردي يقدمه خبراء أعمال ومهنيون.، كما سيكون بإمكانه الوصول إلى منظمة مرصد ريادة الأعمال (ODE)، والاستفادة من شراكة مقاولاتية تسمح بالاتصال بشبكات الدعم المتوفرة، بالإضافة إلى نظرة متقاطعة بين حاملي المشاريع خلال الفترات المخصصة للتكوين.