تحذير.. انتشار حليب مهرب يهدد الأطفال الرضع

انتشرت، منذ مدة، علامات تجارية لحليب الأطفال الرضع تعرضها محلات تجارية، بعدما تم إدخالها على الأرجح إلى المغرب عن طريق التهريب، إذ تظهر هذه العلامات التجارية مصدرها من الصين والهند، والخطير في الأمر أن هذا الحليب يحتوي على بكتيريا خطيرة يطلق عليها اسم بكتيريا “السالمونيلا”، وقد تنجم عنها أمراض فتاكة.

وعلمت “الأنباء تي في” من مصادر متتبعة أن هذه الماركات من حليب الرضع وصلت إلى مجموعة من المحلات التجارية دون أن تخضع للمساطر القانونية المعمول بها ومن بينها الترخيص من السلطات وعلى رأسها وزارة الصحة أو المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، لإدخال أي سلع تجارية إلى التراب الوطني، إذ من بين الشروط المفروضة إخضاع أي سلعة لتحاليل مخبرية من قبل الجهات المسؤولة للتحقق من السلامة الصحية لهذه المواد ولا تشكل أي خطر على المستهلك. وعبرت المصادر ذاتها عن تخوفها من تسبب هذه الأنواع من الحليب في انتشار أمراض خطيرة تهدد حياة الأطفال الرضع، مع العلم بأن الصيدليات هي الوحيدة المأذون لها بيع حليب الرضع في الشهور الأولى، في حين يباع الحليب الموجه إلى الأطفال ما فوق السنة في المحلات التجاري بشرط أن تحصل على تأشير وزارة الصحة العمومية.