تشكيل لجنة بحث إثر التعدي على أستاذتين

تعرضت أستاذتين بمؤسستين تعليميتين في مكناس، إلى اعتداء الأمر الذي استنفر مصالح  الإدارية والتي شكلت لجنة خاصة للبحث والتحري في الموضوع.

ووفق بلاغ للمديرية حول الموضوع، فإن أستاذة للتعليم الابتدائي كانت قد تعرضت لاعتداء، من طرف أم تلميذ يتابع دراسته في السنة الأولى ابتدائي، بنفس المؤسسة التي تدرّس بها الضحية.

وأضاف البلاغ أن الاعتداء الثاني كان من طرف تلميذ على أستاذة تدرس مادة اللغة الفرنسية، بالثانوية الإعدادية ابن رشد بمكناس، حيث انهال عليها بالسب والشتم أمام زملائه داخل الفصل الدراسي.

وتابع البلاغ أن هذين الاعتداءين استنفرا مصالح المديرية الإقليمية للتعليم بمكناس، وكُونت لجنة خاصة للوقوف عن كثب على حادثتي الاعتداء وجرى فتح تحقيق بشأنهما لمعرفة حيثيات وتفاصيل وملابسات وقوعهما.

كما أكدت المديرية أنها بعثت بلجنتين للمؤسستين التعليميتين للبحث والتحري في الموضوع، معبرة عن تنديدها ورفضها التام لأي ممارسة للعنف داخل المؤسسات التربوية مهما كان نوعه ومصدره.