جماهير الترجي تعاني..

توافدت أعداد كبيرة من جماهير فريق الترجي الرياضي التونسي، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، على منافذ الملعب الأولمبي بالمنزه للحصول على تذاكر مباراة الترجي والوداد.

ويستضيف الترجي، نظيره الوداد الرياضي، بعد غدٍ الجمعة، في إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وخصصت السلطات شبابيك ملعب المنزه القريب من وسط العاصمة لاقتناء تذاكر المباراة حيث ستمتد عملية البيع على مدى نهار اليوم.

واصطفت طوابير طويلة من الجماهير التي قدمت من عدة مدن في مسعى للحصول على تذكرة المباراة.

وقضت هذه الجماهير ليلتها بالمنزه بعد أن كانت إدارة الترجي أعلنت أنها ستشرع في ترويج التذاكر بأسعار تتراوح بين 25 و40 دينارًا.

لكن عملية البيع لم تتم إلى حد الآن، ونشبت مناوشات بين الجماهير التي تضاعفت أعدادها مع فجر هذا اليوم، وحصل تراشق بالحجارة مما تسبب في إصابة عدد من الأمنيين.

وتم اللجوء إلى الغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير الغاضبة لعدم حصولها على التذاكر.

وكشف أحد شهود العيان من جماهير الترجي، تفاصيل الأزمة قائلًا “تحولت إلى ملعب المنزه منذ الساعة الواحدة من ليلة أمس لكني لم أتمكن من الحصول على تذكرة”.

وأضاف “تم غلق نقاط البيع بسبب الفوضى الكبيرة التي حصلت والتي تسببت في إصابة عدد من الأمنيين، الذين اضطروا لاستعمال الغاز المسيل للدموع”.

ويتوقع حضور أكثر من 50 ألف مشجع من محبي الترجي إلى ملعب رادس الذي يستضيف اللقاء المرتقب بعد غدٍ الجمعة.

وسوف تخصص إدارة الترجي جانبًا من مدرجات الملعب لجماهير الوداد التي سيسمح لها بالدخول مجانًا، مع إظهار جوازات السفر وفقًا لمبدأ المعاملة بالمثل لجماهير الترجي في مباراة الذهاب بالرباط.

يذكر أن مباراة الذهاب، التي جرت يوم الجمعة الماضي على ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، انتهت بالتعادل (1 / 1).