دراسة: التلوث المروري يسبب الربو لدى الأطفال

كشفت دراسة حديثة، قادها باحثون في جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة، أن التلوث المروري سبب وقوع أربعة ملايين حالة جديدة من الربو بين الأطفال سنويا حول العالم.

وصرح الباحثون أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فقد ارتفع معدل انتشار الربو بشكل كبير منذ خمسينيات القرن الماضي، ويعتبر التلوث المروري أحد أبرز مسبباته.

ولرصد حجم الخطر الذي يمثله التلوث المروري على الأطفال، راجع الفريق حالات الربو بين الأطفال من عمر سنة إلى 18 عاما، بسبب التلوث المروري في 194 دولة.

ووجد الباحثون، أن التقديرات تشير إلى أن هناك 170 حالة جديدة من الربو المرتبط بالتلوث المروري لكل 100 ألف طفل سنويا، مما يعني وقوع أربعة ملايين حالة جديدة من الربو حول العالم سنويا، بسبب التلوث المروري في 194 دولة.


وقالت سوزان أننبرغ،  قائدة فريق البحث، إنه يبدو أن ثاني أكسيد النيتروجين عامل خطر كبير لإصابة الأطفال بالربو في كل من البلدان المتقدمة والنامية، خاصة في المناطق الحضرية.

ويُحدث مرض الربو انتفاخا في المجاري التنفسية فتضيق ثم يصعب التنفس، يصيب المرض كلا من البالغين والأطفال، كما تلعب الجينات والعوامل البيئية دورا في الإصابة به، ويتطلب عمل تغييرات في نمط الحياة وخاصة تجنب محفزات نوبة الربو.