ظاهرة البناء العشوائي تتسبب في تنقيل مسؤول في الداخلية

لم يتقبل تكتل حقوقي في مدينة آسفي عملية تنقيل قائد مركز حد احرارة إلى منطقة الحوز، إذ شدد التكتل على أن شبكة فاسدة تنشط في ظاهرة البناء العشوائي والتلاعب في العقارات هي التي تقف وراء القرار الذي اتخذته وزارة الداخلية.
التكتل أصدر بلاغا في هذا الشأن، اطلعت عليه “الأنباء تيفي:، جاء فيه أن المعني بالأمر رجل سلطة المشهود له بروح المسؤولية والكفاءة وتصديه لظاهرة البناء العشوائي والاستيلاء على الأراضي السلالية، مشددا على أن القرار وراءه “شبكة فاسدة تعمل على فبركة تقارير مضللة كاذبة بعيدة كل البعد عن الواقع”.
واعتبر المصدر ذاته أن “القرار المتسرع الذي لن يخدم الوطن والمواطن بقدر ما سيخدم لوبي الفساد بالإقليم الذي أصبح يستحوذ على خيرات الإقليم من أراضي وعقارات وتجزئات، في تحالف هجين بين أعلى سلطة في الإقليم وفئة طفيلية فاسدة قليلة العدد”، بحسب تعبير البلاغ.
ولفت إلى وجود ما سماه “أخطبوط فاسد أصبح يعتبر المواطنين مجرد ديكورات لتأثيث فضائهم، المواطن بالنسبة لهم مجرد بيدق تتقاذفه أيدي هذا التحالف الفاسد، وكل مسؤول غير فاسد يصبح عدوا لهم ينبغي قطع رأسه، وأي توجه إلى الإصلاح هو بمثابة تهديد لمصالحهم”.