التحقيق مع رجل أمن يحرس فيلا العثماني

تجري الشرطة الإدارية بالأمن الإقليمي بسلا، أبحاثا مكثفة مع شرطي يحرس إقامة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بعدما أضاع في ظروف غامضة حاملا للرصاص به ست خراطيش، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، دفعت أجهزة أمنية إلى الدخول على الخط في موضوع الأبحاث الإدارية والتقنية، أملا في العثور على الرصاص المفقود من الزي الرسمي للمشتبه فيه. وأبلغ رجال الأمن رؤساءه في العمل، أن حامل الرصاص ضاع منه في ظروف غامضة، وأنه يجهل كيفية ضياعه، فأمر مسؤولون أمنيون بالاستماع إليه إداريا، كما أعفي من مهامه مؤقتا. وحدد الشرطي الوجهات التي يسلكها من بيته إلى عمله والأماكن التي تردد عليها قبل ضياع لوازم عمله، ورغم الأبحاث التي أجريت في الموضوع، لم يهتد المحققون إلى الرصاصات المختفية من حامل السلاح.