الحكومة تهدد بإغلاق الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤر وبائية جديدة

تمر الحكومة المغربية يومه الأحد للمرحلة الثالثة من “مخطط تخفيف الحجر الصحي”، وتستفيد من هذه المرحلة على الخصوص المؤسسات السياحية، وحافلات النقل، ثم تنظيم اللقاءات الرياضية الرسمية، وترخيص التجمعات والأنشطة التي يجتمع فيها أقل من 20 شخصا. بالمقابل شددت على نيتها إغلاق كل المناطق والأحياء السكنية التي قد تشكل بؤر وبائية جديدة، حيث سيتم تطويقها وتشديد إجراءات المراقبة بها وإغلاق المنافذ المؤدية إليها. وهو نفس القرار الذي سيشمل كل وحدة إنتاجية وخدماتية وسياحية لم تحرص على احترام قواعد البروتوكول الصحي المعمول به.

وبموجب هذا القرار سيتم، على المستوى الوطني، تأطير المرحلة المقبلة وفق إجراءات التخفيف التالية: السماح للمؤسسات السياحية، باستعمال 100% من طاقتها الإيوائية، ودون تجاوز 50% بفضاءاتها المشتركة مثل المطاعم والمسابح وقاعات الرياضة. والسماح باستخدام 75% من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي بين المدن وداخلها، وفق شروط محددة وترخيص تنظيم اللقاءات الرياضية الرسمية بدون حضور الجمهور وترخيص التجمعات والأنشطة التي يجتمع فيها أقل من 20 شخصا.

من جانب آخر سيتم افتتاح المراكز الثقافية والمكتبات والمتاحف والمآثر في حدود 50% من طاقتها الاستيعابية. كما تقرر الإبقاء على جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية (منع الأفراح، حفلات الزواج، قاعات السينما، المسابح العمومية، الجنائز ، …).