بسبب إشهار رمضان.. زكرياء الغافولي في مأزق

يواجه الفنان المغربي الشاب زكرياء الغافولي، دعوة قضائية من طرف المنتج المغربي وليد توفيق، بسبب إعلان إشهاري رمضاني.

وصرح وليد لموقع الأنباء، أنه كان قد عرض على زكرياء أن يقترح بعض النماذج لاشهارات، ليقترحها هو بدوره على بعض الشركات من بينهم الضحى والسعادة والإتقان  وباب دارنا.

 وقال وليد أنه قد تم تحديد السعر مع الغافولي ب 300.000 درهم، وأنه تم التوقيع على العقد، كما أنه أعطاه مبلغ 20.000 درهم للشروع في العمل، من كتابة كلمات الأغنية والتسجيل في الأستوديو وغير ذلك، وبينما كان توفيق يبحث عن شركات تقبل بالفكرة.

 وتابع المُنتج أن شركة باب دارنا قد رحبت بالفكرة، بحيث كانا بصدد النقاش عن الثمن، غير أن أحد العاملين في الشركة، اقترح أن يتم التواصل مباشرة مع الفنان من دون أن تتدخل شركة الإنتاج في المشروع.

وقال وليد أن زكرياء كان قد وقع مع شركته المنتجة عقد عمل، يتضمن شرط أن يتم التعامل فقط مع شركته خلال شهر رمضان 2019، غير أن الفنان لم يحترم هذا الشرط.

وأضاف المُنتج أن الفنان لم يحترم العقد المقنن، وأنه اشتغل مباشرة مع شركة العقار، على الرغم من أن شركة الإنتاج هي من بادرت بالفكرة وأن العاملين لديها والتقنيين سهروا على إعداد “storyboard”  (نموذج مرسوم لسيناريو الإشهار)، غير أن الفنان استغل مجهود العاملين وصور الإشهار مباشرة، متجاوزا شركة الإنتاج.

وأردف وليد “العقد الآن عند المحامي والإجراءات في المحكمة حاليا، كنت أنتظر فقط أن يتم بث الإشهار لكي أحصل على دليل، والآن تم بثه والملف أصبح جاهزا”.

وعن محاولة اتصال الغافولي بوليد، كان قد بادر الأخير بالاتصال، بحيث طلب منه تبريرا عن فعلته، غير أن الفنان صار يتهرب من الجواب، ليرد عليه المنتج بوجوب فسخ العقد أو سيضطر إلى توكيل محامي في القضية، يقول وليد.

نشير في الأخير إلى أن موقع الأنباء، يتوفر على نسخة من العقد ونسخة من الشيك المُوقع، وكذا محضر المعاينة المجردة.