بعد الأحرار والبام.. استقالات تهز حزب بنعبد الله

هزت استقالات مفاجئة في المجلس الإقليمي لحزب التقدم والإشتراكية بمراكش وكذا الفروع المحلية والتنظيمات الموازية والقطاعات السوسيومهنية، بشكل يضع الحزب في موقف محرج على غرار ما يعشيه كل من حزبي البام والأحرار.

وحسب بلاغ الاستقالات التي توصلت له الأنباء تيفي فإن الدافع هو “مركزية القرار الحزبي على المستوى الوطني بعيدا عن إرادة المناضلات والمناضلين على مستوى القاعدة”، مشيرا إلى أن ذلك “شكل إحباطا وإحساسا بالغبن”.

ومن أسباب الإستقالة أيضا “دسائس ومؤامرات أحد أعضاء المكتب السياسي لغرض إفشال تجربة نموذجية لبناء الحزب بمراكش، خدمة لأجندات أخرى تهدف إلى وأد الحزب وتعاكس إرادة المناضلين”، إلى جانب وجود “العرقلة الممنهجة لسير التنظيم، وعدم احترام القيادة الوطنية لقرارات التنظيمات المحلية والإقليمية”.