بعد نزار بركة ونبيل بنعبد الله.. منيب تلتقي وفدا عن الأساتذة المتعاقدين

 

اجتمع مسؤولو حزب الاشتراكي الموحد بوفد من الأساتذة المتعاقدين، اليوم الاثنين، في لقاء ترأسته الأمينة العامة نبيلة منيب، وذلك بعد اجتماعات سابقة للوفد مع أحزاب.
وأكد أعضاء لجنة الحوار على أن اللقاء مع الحزب الاشتراكي الموحد يندرج ضمن سلسلة من اللقاءات المبرمجة مع الأحزاب السياسية والهيئات النقابية  في إطار الانفتاح على القوى الفاعلة وفتح الحوار حول موضوع التعاقد بقطاع التعليم وغيره من القضايا ذات الصلة بمنظومة التعليم لكي يتحمل الجميع مسؤولياته.
كما تم تقديم عناصر الملف المطلبي للتنسيقية الوطنية بكل أبعاده، وضمنها النهوض بمنظومة التعليم  وضرورة إنقاذ  المدرسة العمومية وتجويد خدماتها وصيانة مكسب المجانية باعتبارها مسؤولية أساسية للدولة. كما تم إبراز الانعكاسات السلبية للتعاقد على وضعية ما يناهز 102000 أستاذة وأستاذ في مواضيع كالتقاعد والمسار المهني للأساتذة وهشاشة ظروف العمل وغياب التحفيز. ونظرا لما  لموضوع التعاقد من أبعاد وانعكاسات.
من جهتها، رحبت الأمينة العامة بمبادرة التنسيقية لفتح الحوار مع الحزب الاشتراكي الموحد ووجهت  لها التحية العالية، باسم المكتب السياسي، وأكدت على عدالة ومشروعية مطالبهم وبعدها الوطني.
كما أكد المكتب السياسي أن الحزب الاشتراكي الموحد يدعم تلك النضالات بمبدئية والتزام بخطه السياسي والذي يكثفه شعار المؤتمر الرابع للحزب والمتمثل في “دعم النضالات الشعبية من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.
وختاما تم التعبير عن الاستعداد المستمر للحوار والتشاور والعمل من أجل نهضة المدرسة العمومية وكرامة هيئة التدريس.