“فريدوم هاوس”.. المغرب ضمن الدول ” الحرة جزئيا” وهذه قائمة الدول العربية استبدادية

نشرت “فريدوم هاوس”، وهي منظمة غير حكومية ومقرها  الولايات المتحدة الأمريكية، أول أمس الأربعاء تقريرها السنوي حول وضع الحريات في العالم، وصنفت المغرب في قائمة البلدان “الحرة جزئيا”.

تقرير “الحريات في العالم لسنة 2021″، الذي اعتمد على قياس ثلاثة مؤشرات أساسية هي تقييم الحرية، والحقوق السياسية، والحريات المدنية، منح للمملكة معدل 37 نقطة  من أصل 100  نقطة، للتبوأ الرتبة الثانية على صعيد منطقة شمال إفريقيا، خلف تونس التي احتلت المرتبة الأولى، بـ 71 نقطة.

أما بخصوص معيار الحريات المدنية، الذي يتم  فيه تقييم حرية التعبير ، وحرية التجمع والنظام القانوني والحقوق الشخصية، فقد منح التقرير ذاته، الذي شمل 195 دولة ومنطقة عبر العالم، للمغرب 24 نقطة من أصل 60 نقطة، بينما حصلت المملكة على 13 نقطة من بين 40 نقطة في المعيار المتعلق بالحقوق السياسية، الذي يتم  فيه تقييم النظام الانتخابي، والتعددية السياسية، والمشاركة السياسية.

وعلى صعيد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد  تقاسمت كلا من المغرب والكويت الرتبة الثالثة، بينما حافظت تونس على صدارة الدول المنطقة، وكانت هي الدولة الوحيدة التي صنفت في خانة الدول “الحرة”،  تلتها لبنان، بمعدل بلغ 43 نقطة، ثم الكويت بـ36 نقطة، وموريتانيا 35 نقطة، وهي الدول الثلاث فقط التي صنفت كذلك، إلى جانب المغرب  والكويت، ضمن خانة الدول “الحرة جزئيا”، التي شملت 59 دولة عبر العالم.

بالمقابل، أدرجت المؤسسة الأمريكية  باقي الدول العربية الأخرى ضمن خانة الدول “غير الحرة”، منها الجزائر، التي حلت  في الرتبة السابعة عربيا في مجال الحرية، بـ32 نقطة، متبوعة بالعراق( 29 نقطة)، ومصر بـ 18 نقطة ، وقطر(25 نقطة)، وعمان( 23 نقطة)، والإمارات العربية المتحدة والسودان، بـ17نقطة لكل دولة، والبحرين( 12 نقطة)، واليمن(11 نقطة)، وليبيا (9 نقط)، والسعودية(7 نقط) ، وجنوب السودان بنقطتين، في حين تعد سوريا الأسوأ على الإطلاق، متصدرة قائمة الدول غير الحرة، إذ لم يتجاوز المعدل الذي حصلت عليه نقطة واحدة.

وعلى الصعيد العالمي، تصدرت كلا من  السويد وفنلندا والنرويج ، بحصولها على100 نقطة  كاملة،  متبوعة بنيوزلندا(99 نقطة)، والأورغواي، وكندا وهولندا(98 نقطة).